اعتمدت الجمعية العامة العادية لبنك الاستثمار العربى برئاسة اشرف العربى وزير التخطيط والاصلاح الادارى ،مفوضا من رئيس مجلس الادارة ، القوائم المالية للسنة المالية المنتهية فى 31 ديسمبر 2015 واستعرض هانى سيف النصر التطور فى مؤشرات البنك على مدى الاربعة سنوات الماضية ، وفق استراتيجية واضحة ومستقرةوضعتها ادارة البنك وقامت بتنفيذها بنجاح ، وأسفرت عن اعادة هيكلة وتطوير النظم والسياسات على مستوى البنك لتلبية احتياجات ورغبات العملاء . واشار سيف النصر الى ان هذه الاستراتيجية تتضمن 5 محاور رئيسية ، فى مقدمتها تدريب العمالة والعناصر المصرفية بالبنك ، وتنمية مهاراتها وقدراتها من خلال برامج تدريبية مستمرة ،مع تدعيم البنك بعناصر وخبرات على دراية تامة بالتطورات العالمية في السوق المصرفية وثانيا منتجات البنك ، حيث يشارك بفاعلية فى تمويل المشروعات القومية الكبرى من خلال القروض المشتركة ، مع اعطاء اهمية واولوية بالتوسع فى تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة ، وقال سيف النصر رئيس البنك والعضو المنتدب ، انه بفضل هذه الاستراتيجية ،فقد بلغ اجمالى الميزانية 12.8 مليار جنيه فى نهاية ديسمبر 2015 ، مقابل 7.9 مليار جنيه فى نهاية 2014 بنمو 62 % وبنمو 200% مقارنة بعام2011 . وارتفعت الودائع بالبنك لتصل الى 11 مليار جنيه فى نهاية 2015 مقابل 6.5 مليار جنيه فى نهاية 2014 ،بنمو 70% ، فى حين بلغ معدل النمو 250 % مقارنة بعام 2011 ، بالاضافة الى تحسن تكلفة ونوعية هذه الودائع ، واضاف سيف النصر ، ان صافى القروض والتسهيلات الممنوحة للعملاء بلغ 4.2 مليار جنيه فى نهاية 2015 ، مقارنة بـ 3.2 مليار جنيه فى نهاية 2014 بنسبة نمو 31% ، وذلك بعد خصم المخصصات اللازمة للمحفظة ، اضافة الى تحسن نوعية ودرجة جدارة العملاء وتنوع الانشطة وتخفيض المخاطر بالاضافة الى تحقيق نمو بلغ 95% مقارنة بعام 2011.، كما بلغ اجمالى القروض والتسهيلات الممنوحة عام 2015 حوالى 1.087 مليار جنيه ، وبلغ صافىالربح قبل المخصصات والضرائب 284 مليون جنيه ، مقابل 177 مليون جنيه بنمو 60% وبنسبة 130 % مقابل 2011 . وبلغت الديون غير المنتظمة 889 مليون جنيه بنسبة نمو 13.9 % من اجمالى محفظة القروض وهى مغطاة بالكامل بمخصصات كافية .